ريادة الأعمالالمقالات

كيفية تحويل الفشل إلى نجاح في العمل؟

كيفية تحويل الفشل إلى نجاح في العمل؟… كيف يمكنك وضع إستراتيجية لتحويل التحديات والفشل في مشاريعك، إلى فرص للتعلُّم والتحسين؟ ما هي الخطوات التي تتخذها عند مواجهة فشل في مهمة أو مشروع؟ هل تَعتبر أن تحويل الفشل إلى نجاح يتطلب نهجاً خاصاً في التفكير أو التخطيط؟ كيف تحفز نفسك وزملاء العمل على استغلال الفشل كفرصة للنموّ المهني؟ هل تؤمن بأن تغيير النهج تجاه الفشل، يمكن أن يؤدي إلى تحقيق نتائج أفضل في المستقبل؟

تذكّر دائماً أنه: من الجيد أن نحتفل بالنجاح، ولكن الأهم هو أن نتعلم دروس الفشل.

إن الفشل طريق في الحياة قد يواجهه الجميع في مرحلةٍ ما، سواء أكان ذلك الوظيفة، أو هدفاً للياقة البدنية، أو عملاً، أو امتحاناً. على الرغم من أن الفشل يبدو أمراً سيئاً، إلا أنه يمكن أن ينتهي بك الأمر إلى القمة، بالسلوك الصحيح.
تقبّل أخطاءك وتعلّم كيفية التعامل مع المشكلات بشكل مختلف. استمع إلى التعليقات وجرّب أفكاراً جديدة. الشيء المهم هو أن تسأل نفسك، كيف تتعلم من إخفاقاتك، وتقيّدْ بمجموعة من النصائح بحسب ما ذكره موقع “wikihow.com “.

كيفية تحويل الفشل إلى نجاح في العمل؟
كيفية تحويل الفشل إلى نجاح في العمل؟

تقبّل أخطاءك

 

تقبّل أن الأمور لم تسِر كما هو مخطط لها. حتى ولو عملت بجِد على شيءٍ ما؛ فمن المهم الاعتراف والقبول بأنه لم ينجح. لا تصبح مهووساً بتحسين شيء تم إنجازه أو لا يعمل. فإذا بدأت مشروعاً تجارياً فاشلاً؛ فتقبّل أنه لم ينجح. لا يُستحق إنفاق الكثير من المال على شيء غير ناجح، أو ليس له مستقبل قابل للحياة.

خذ قسطاً من الراحة

قد لا ترغب في العودة إلى مشروعك بعد الفشل، ولا بأس بذلك. إذا كنت مرهقاً أو تحتاج لبعض الوقت لتصفية ذهنك، خُذ بعض الوقت للراحة. بالنسبة لبعض الأشخاص، قد يعني هذا إغلاق المشروع لبعض الوقت، بينما قد يعني بالنسبة للآخرين، أخذ إجازة أو رحلة برية. قد تبدأ وظيفة مختلفة أو تنتقل إلى مشروع مختلف في الوقت الحالي، وتنتظر العودة إلى مشروعك لاحقا.

التحقيق في الخطأ الذي حدث

قد يبدو الأمر مؤلماً في البداية، لكن اقضِ بعض الوقت في تقييم سبب فشلك. ما الخطأ الذي حدث أو لم ينجح؟ فإذا فشلت في الاختبار، فكّر في كيفية دراستك له. متى بدأت الدراسة، وكم المدة التي قضيتها في الدراسة؟ هل تعلمت وحفظت المعلومات بشكل فعال؟ هل تحتاج إلى الدراسة أو التعلُّم بطريقة مختلفة؟ يمكن أن تساعدك الإجابة على هذه الأسئلة، في التعلُّم من التجربة، وتحقيق أداء أفضل في الاختبار التالي.

تعلّم الدروس الخاصة بك

لا تَقُم بتحليل كل مشكلة صغيرة حدثت بشكل خاطئ، أو كل ما “كان ينبغي” أن تفعله في الماضي. بدلاً من ذلك، ركّز على ما تعلمته من هذه الأخطاء؛ حتى تتمكن هذه الدروس من دفعك للأمام. مع كل خطأ ترتكبه، اسأل نفسك: “ما الذي يمكنني تعلُّمه من هذا؟”

تقديم الفشل كجزء من العملية

 

لا يجب أن يكون الفشل هو النهاية. فكّر في الأمر كبداية أو منتصف العملية. فإذا حاولت السعي في مشروع جديد وتم رفضه؛ فهذا لا يعني أنك لن تنجح أبداً. استمر في ذلك، وأدرك أن الفشل أمرٌ طبيعي وجزءٌ من خوض تجارب جديدة وكونك إنساناً.

انظر إلى نفسك كمُخاطر

بدلاً من رؤية نفسك كشخص فاشل، انظر إلى نفسك كمُخاطر ومغامر؛ فالفشل يعني أنك جرّبت شيئاً لم ينجح. والآن لديك الفرصة لتجربة شيء جديد أو مختلف. إنها الفرصة المثالية لتجربة شيء جديد.

تصور بدايةً جديدة

انظر إلى إعادة البناء بعد الفشل كبداية جديدة. فإن كان لديك نشاط تجاري قد انتهى، كن متحمساً لبدء مشروع جديد. فكر في الأشياء التي تحبها، وكيف يمكنك بناء أساس رائع هذه المرة. لا تنظر إلى البدء من جديد باعتباره نكسة. بدلاً من ذلك، اعتبرها فرصة مثيرة.

استمع إلى ردود الفعل

إذا تلقيت تعليقات حول أدائك أو مشروعك؛ فخذها بعين الاعتبار. انظر إليها على أنها مفيدة وليست شخصية أو انتقادية بشكل سلبي. تعرّف على الأجزاء التي يعتقد الآخرون أنها تعمل، والأجزاء التي لا تعمل. ابحث عن أيّة موضوعات في التعليقات، ثم انتقل إلى مشروعك وأعِد العمل عليه.

ختاماً، اغتنم دائماً الفرصة لتحسين ما لديك بالفعل. وثِق بنفسك أكثر.. وابحث عن مهاراتك لتحصل على النجاح في العمل. فكِّر في مكان وجود المشكلات، وابحث عن طرق بديلة للتعامل معها. واجِه المشكلات في العمل بعقل صافٍ واسأل: كيف يمكنني تحسين هذا؟ تذكّر: المثابرة هي مِفتاح النجاح.

 

 

فضلا لأأمرا إدعمنا بمتابعة  على قناتنا هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى