الصحة والتغذية

نسبة نجاح عملية استئصال الطحال ومخاطر بعد العملية

نسبة نجاح عملية استئصال الطحال ومخاطر بعد العملية…الطحال أحد الأعضاء الحيوية في الجسم لأنه يدعم الجهاز المناعي من خلال دوره في مكافحة العدوى وإنتاج الأجسام المضادة ، وذلك يتم من خلال أهميته في تعزيز تدفق الدم إلى الكبد والعمل على تصفية وتنقية الدم ، ولهذا يكون لدى الأشخاص الخاضعين لعملية استئصال الطحال مخاوف مستقبلية من زيادة نسبة العدوى

نسبة نجاح عملية استئصال الطحال

  • نسبة نجاح عملية استئصال الطحال أكثر من 66% ، إذ يؤكد الأطباء أنها من العمليات الجراحية ذو نسبة نجاح عالية ، ويتم اللجوء إليها في الحالات الطبية التي تستدعي ذلك مثل سرطان الطحال وتضخم الطحال وخراج الطحال وفرط نشاط الطحال ، وهنا يكون إزالة الطحال له فوائدة صحية للمريض تفوق المخاطر مما يجعلها عملية ضرورية تبعاً لحالته الصحية.
نسبة نجاح عملية استئصال الطحال ومخاطر بعد العملية
نسبة نجاح عملية استئصال الطحال ومخاطر بعد العملية

المخاطر المحتملة بعد عملية استئصال الطحال

  • على الرغم من أنها عملية استئصال الطحال لها نسبة نجاح عالية وتعتبر عملية آمنة بصورة كبيرة إلا أنها مثل كأي عملية جراحية أخرى ترتبط ببعض المخاطر المحتملة مثل العدوى أو النزيف أو جلطات الدم أو إصابة  للأعضاء المجاورة  مثل (المعدة – القولون – البنكرياس) ، وعادة تحدث أي من المضاعفات خلال الأيام الأولى أو الأسابيع الأولى من العملية ، لذلك الأمر ينبغي على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج وتناول الأدوية الموصوفة في المواعيد والمواعيد المحددة لإتمام التعافي.

مضاعفات طويلة المدى بعد استئصال الطحال

  • ترتبط عملية استئصال الطحال ببعض المضاعفات المحتملة طويلة المدي أي أنها لا تظهر بعد العملية مباشرة يرجع ذلك لأن الطحال كان مسئول عن بناء أجسام مضادة مدعمة لوظائف الجهاز المناعي ، الأمر الذي يزيد من خطر حدوث عدوى وإن كانت منخفضة لاسيما أن الكبد يتولى وظائف الطحال في حالة أن يتم استئصاله.
  • ولهذا يقترح الأطباء لاتخاذ التدابير الوقائية  المرتبطة بالتغذية السليمة ، وتلاقي التطعيمات الوقائية من العدوى الفيروسية والعدوى البكترية مثل لقاح الإنفلونزا السنوي ، وينبغي مراجعة مقدم الراية الصحية في حالة ظهور أعراض العدوى كارتفاع درجة الحرارة لوصف الدواء المناسب .

علامات الخطر بعد عملية استئصال الطحال

  • أن نسبة حدوث مخاطر بعد عملية استئصال الطحال أقل من 3% ، ولكن ينطوي حدوث مضاعفات بظهور بعض الأعراض المتعلقة ب (ارتفاع درجة الحرارة – قشعريرة – الحمي – الإعياء – تورم البطن – احمرار شق العملية – السعال – ضيق التنفس – الغثيان ) إلى جانب أعراض غير مألوفة في شق العملية أو زيادة الألم دون أن يتحسن حتى مع استعمال الأدوية الطبية ، وفي تلك الحالة ينبغي مراجعة مقدم الرعاية الطبية لتشخص المشكلة ووصف العلاج المناسب.

علامات الشفاء بعد عملية استئصال الطحال

  • عادة تظهر علامات الشفاء بعد عملية استئصال الطحال خلال 2 – 3 أسابيع من إجراء العملية ، ويختلف الأمر من مريض لأخر تبعاً لسير مرحلة التعافي وتبعاً لنوع عملية استئصال الطحال ( عملية مفتوحة – عملية منظار).
  • يشعر المريض بعلامات الشفاء من خلال استعادة القدرة على أداء الأعمال اليومية بالتدريج وبشكل أفضل يوم يلو الأمر ، كما يقلل الألم في مكان شق العملية ويقل الحاجة لاستعمال أدوية مسكنات الألم ، ويزال خيوط في مكان جرح العملية ، وبالتالي تترفع القدرة على المشي أو الحركة.

هل يمكن الحياة بعد استئصال الطحال

  • نعم يمكن الحياة بعد استئصال الطحال ، إذ يؤكد الأطباء أن عملية استئصال الطحال لها نسبة كبيرة يتم اللجوء إليها تبعاً لحالة المريض ، وليس عملية مميتة بل أن يستعيد المريض لصحته بالتدريج ، وبمجرد إزالة الطحال من الجسم يتولى الكبد وظائف الطحال ولكن قد يزيد استئصاله لحدوث خطر الإصابة بعدوى يتم مواجهة ذلك بأتباع نظام غذائي صحي يقوي الجهاز المناعي ، ولقد أشارت الأبحاث الطبية أن نسبة العدوى بعد استئصال الطحال منخفضة ولكن محتملة يتعين على المريض اتخاذ التدابير الوقائية.

تعليمات التعافي بعد عملية استئصال الطحال

  • بعد الخروج من المستشفى يصبح المريض في مرحلة تعافي مدتها 4 – 6 أسابيع لإتمام جرح العملية واستبعاد خطر المضاعفات المحتملة ، وخلال تلك الفترة عليه متابعة سير مرحلة الشفاء مع الطبيب المعالج بانتظام وإخباره بأي أعراض غير مألوفة تتعلق بجرح العملية أو تفاقم الألم أو ظهور علامات العدوى مثل ارتفاع الحرارة والإعياء.
  • يتم استعمال الأدوية الموصوفة من مقدم الرعاية الصحية تبعاً للجرعة المحددة ووفقاً للفترة الزمنية للعلاج مما يساعد على التعافي وإزالة المخاطر مثل التقليل من خطر العدوى أو تجلطات الدم .
  • يمكن استعادة الحياة اليومية ببطيء خلال الأسبوعيين الأوليين من العملية حيث يحدث تحسن في شق الألم يجعل الحركة ممكنة ، وبالرغم من ذلك يحذر من الإجهاد البدني كحمل الأوزان الثقيلة أو ممارسة التمارين الشاقة قبل اكتمال مرحلة التعافي.
  • لا يسمح بعد عملية استئصال الطحال بممارسة الجماع قبل مرور ستة أسابيع لتفادي التهاب في جرح التهاب أو انفتاحه مما يترتب عليه مضاعفات تتطلب التدخل الطبي الفوري ، وبالتالي تزيد مدة التعافي.

وضعية النوم بعد عملية استئصال الطحال

  • وضعية النوم بعد عملية استئصال الطحال على منطقة الظهر أو أحدى الجانبين ، وفي المقابل يحذر من النوم على منطقة البطن لأنها تسبب ضغط على جرح شق العملية مما يكون سبباً لانفتاح الجرح أو التهابه ، ولذلك يظهر أن وضعية النوم بعد العملية وحتى اكتمال مرحلة التعافي أحد التعليمات لتسريع الشفاء .

أهمية المشي بعد عملية استئصال الطحال

  • قد يكون المشي بعد عملية استئصال الطحال أمر صعب على المريض ينطوي على بعض الألم أثناء الحركة بسبب شق العملية ، ولكن يكون له أهمية بالغة لأنه يعمل على تسريع مرحلة الشفاء وتعزز من تدفق الدم إلى الجسم بالكامل ، الأمر الذي يقلل من خطر حدو تجلطات الدم بعد العملية.

النظام الغذائي بعد عملية استئصال الطحال

  • يمثل النظام الغذائي بعد عملية استئصال الطحال أهمية بالغة في مرحلة الشفاء لأنه يمد الجسم بالمعادن والفيتامينات اللازمة لدعم الوظائف الحيوية وتعزيز التئام الجرح ، مما يكون له دور في تسريع مرحلة التعافي .
  • يتم الوضع في الحسبان أن عملية استئصال الطحال أدت لعدم قيام الطحال بدوره في إنتاج الأجسام المضادة ومكافحة العدوي ، وبالتالي تكون للعملية تأثيرات سلبية مرتبطة بضعف قوة الجهاز المناعي ، لذلك يجب مواجهة هذا بالإكثار من تناول الأطعمة المدعمة للجهاز المناعي ولبناء أجسام مضادة مثل فيتامين سي.
  • وهنا يوضح أهمية أتباع نظام غذائي صحي بعد استئصال الطحال يعتمد على منتجات الألبان والبيض والحبوب الكاملة والبقوليات واللحوم والدواجن والفواكه والخضروات ، وفي المقابل يحذر من تناول الدهون والسكريات والوجبات السريعة والمعلبات والأطعمة المصطنعة والأطعمة الغير مبسترة.

 

فضلا لأمرا إدعمنا بمتابعة  على قناتنا 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى