المقالات

طرق استخدام تصنيف بلوم في التصميم التعليمي

مثل مبادئ تعليم الكبار؛ يُعَدُّ تصنيف بلوم جزءاً طبيعياً من عملية التصميم التعليمي؛ إذ يُعَدُّ طريقة رائعة لتحديد مدى فهم المتعلمين، وسيوضح هذا المقال كيف ومتى دُمِجَ تصنيف بلوم في تصميم الدورة التدريبية، لكن أولاً دعونا نلقي نظرةً على بعض المعلومات الأساسية.


قدَّم عالم النفس بنجامين بلوم (Benjamin Bloom) تصنيفَ بلوم في عام 1956، وكان يركز بدايةً في الأوساط الأكاديمية، ولكنَّه يُستخدَم الآن في التدريب، وقد حدَّد بلوم وشركاؤه 3 مجالات للتعلُّم:

التعلُّم المعرفي “المعرفة”: ويتضمن المهارات العقلية والقدرات الفكرية.
التعلُّم العاطفي “الموقف”: ويتضمن المشاعر والدوافع والسلوك.
التعلُّم الحركي النفسي “مهارات”: ويتضمَّن المهارات اليدوية أو البدنية.
تُحدَّد هذه المجالات في بعض الأحيان على أنَّها “الفعل والتفكير والشعور” أو “المعرفة والمهارات والسلوك”.

في هذا المقال سنركز في المجال المعرفي وتطبيق المستويات الستة لتصنيف بلوم؛ إذ تمثل هذه المستويات تسلسلاً هرمياً للتعلُّم ينتقل من السهل “المستوى 1” إلى المُعقَّد “المستوى 6″، والمستويات كالتالي:

المعرفة: تذكُّر المعلومات الأساسية.
الاستيعاب: تأكيد الفهم.
التطبيق: استخدام أو تطبيق المعرفة.
التحليل: تفسير العناصر وتقسيم المعلومات إلى أجزاء أصغر.
التجميع: إنشاء أو وضع الخطط، وتجميع العناصر مع بعضها لتشكيل عنصر كامل جديد.
التقييم: التقييم والتفكير النقدي.
الآن بعد أن حددنا المستويات الستة، دعنا نلقي نظرةً على طرائق تطبيقها على التصميم التعليمي، وهي:

1. المعرفة:
تُقيَّم المعرفة عادةً باستخدام اختبار لا يعتمد على الأداء ويتحقق من معرفة المعلومات التي تلقاها المتعلِّم، ويتحقق ذلك من خلال الاختبارات باستخدام مجموعة متنوعة من أسئلة الاختيار من متعدد أو المطابقة أو أسئلة “الصواب والخطأ”.

أنت تريد من المتعلِّم أن يحدد ويكرر ويتذكر المعلومات التي تعلَّمها من الذاكرة والقائمة وما إلى ذلك؛ “على سبيل المثال اذكُر المستويات الستة لتصنيف بلوم”.

2. الاستيعاب:
يُعَدُّ هذا المستوى التالي أيضاً اختبار تحقُّق من المعرفة التي لا تعتمد على الأداء، ولكنَّك الآن تريد من المتعلِّم “التعبير عن ذلك بطريقته الخاصة” من خلال وصف المعلومات التي دُرِّست وشُرحت ونُوقشت وما إلى ذلك؛ “على سبيل المثال صِف المستويات الستة من تصنيف بلوم بكلماتك الخاصة”.

3. التطبيق:
هنا ينصب التركيز على التقييم القائم على الأداء. اطلب من المُتعلِّم تطبيق المعلومات التي تعلَّمها وتفسيرها وممارستها؛ “على سبيل المثال وضع سؤال وإجابة لتقديمها إلى المجموعة لكل مستوى من المستويات الستة لتصنيف بلوم باستخدام المحتوى المخصص”.

4. التحليل:
بالنسبة إلى هذا المستوى ستطلُب من المتعلِّم المقارنة والتحري والحل والفحص وشرح السبب وما إلى ذلك؛ “على سبيل المثال افحص الأسئلة التالية وحدِّد مستوى تصنيف بلوم الذي يمكن وضع هذه الأسئلة فيه ولماذا توصلت إلى هذا الاستنتاج” .

5. التجميع:
هنا يفترض المتعلِّم ويُنشِئ ويبني ويُحسِّن وما إلى ذلك؛ “على سبيل المثال خذ نموذجاً لخطة درس تستخدم مستويات قليلة من تصنيف بلوم لاختبار معرفة المتعلِّم، والأسئلة لا تحقق النتائج التي تريدها. كيف ستُغيِّر الأسئلة أو مستويات الأسئلة لتحقيق النتائج المرجوة؟”.

6. التقييم:
في هذا المستوى النهائي تطلب من المتعلِّم أن يقدم آراءه، أو ينتقد، أو يحكم، أو يوصي، أو يبرر، أو يقيِّم، أو يشرح الخيار الأفضل؛ وذلك بناءً على مجموعة من المعرفة والمعايير؛ “على سبيل المثال لديك أمثلة عن دورتين تستخدمان ستة مستويات من تصنيف بلوم؛ أولاً قارِن الأمثلة بمستويات تصنيف بلوم، ثم قارِن أحد الأمثلة مع الآخر، وحدِّد أيَّهُما يوضح استخدام المستويات الستة بصورة أفضل لاختبار معرفة المتعلِّم على جميع المستويات الستة، وكن مستعداً لعرض قرارك”.

شاهد أيضا

التعليم تعلن تدريب معلمي الصف الخامس الابتدائي على المناهج الجديدة

أفضل 4 علاجات طبيعية لعلاج تساقط الشعر

الجامعة السعودية الإلكترونية تعلن نتائج قبول الدفعة الثانية لبرنامج دبلوم اللغة الإنجليزية على الإنترنت للعام 1444هـ

 

 

تابعنا على قناة مناهج عربية ع��ى التلغرام

👇 👇 👇
https://t.me/eduschool41

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock