المقالات

صفات معلم المستقبل وكيف يمكن صقلها

إذا تساءلنا عن أنبل وأشرف المهن التي يعمل بها الإنسان سوف تتعالى أصوات الإجابات بالقول إنَّها مهنة التعليم، فالمعلم هو مصدر بناء الدول والأمم الحقيقي من خلال إسهامه المباشر في بناء البشر وتربيتهم، فللمعلم دور مركزي في مساعدة الفرد على بناء شخصيته وتحقيق ذاته وتنمية مواهبه، كما يساعده على تحقيق النمو المتوازن عقلياً ونفسياً وجسدياً في إطار المجتمع الذي يعيش به، فالمعلم يمثل حجر الزاوية في العملية التعليمية التربوية الذي يتوقف عليه نجاحها وبلوغها غاياتها المرسومة، وأي عيب يحمله المعلم أو خلل موجود به سوف يؤثر تأثيراً سلبياً في هذه العملية ويعرضها للتشويه والانهيار.

فمهما تطورت الحياة وتطورت معها الوسائل والتقنيات والأجهزة المستخدَمة في التعليم وتغير شكل المباني المدرسية ووسائل تدريس المناهج التعليمة، يبقى المعلم الركن الأساسي ولا يمكن لشيء أن يحل مكانه، وتأكيداً على ذلك يقول “ابن رجب الحنبلي”: “إنَّ مسؤولية العلماء مسؤولية عظيمة وهامة، إنَّها مسؤولية التربية والتعليم والتوجيه والإرشاد، فهم الأدلَّاء الذين يُهتدى بهم في ظلمات الجهل والشبه والضلال، فإذا فُقدوا ضلَّ السالك، ومن هنا تأتي خطورة المهمة”.

نظراً لتلك الأهمية للمعلم ودوره، نجد العديد من الدراسات التي تناولت الصفات والمقومات الشخصية والمهنية التي يجب أن يتحلى بها المعلم الفعال، وكيف يمكن صقلها وتطويرها لتلائم العصر الحالي ومستجداته المختلفة ويستطيع تأدية دوره وإحداث التغيرات المرغوبة وترك الأثر الطيب في نفوس طلابه.

أولاً: التعليم وإعداد المعلم
مهنة التعليم إحدى المهن القديمة في ممارستها والجديدة في أساليبها، فهي فن وعلم في آنٍ معاً؛ إذ حافظت على مكانتها المرموقة عبر الزمن؛ وذلك لأنَّ نتائجها لا تقتصر على الفرد نفسه فقط؛ بل يمتد أثرها في المجتمع كله الذي يعتمد عليها اعتماداً كبيراً في نقل رسالته والمحافظة عليها.

لقد عبَّر “شاندلر” (Chandler) في كتابه “التربية والمعلم الجديد” عن مهنة التعليم قائلاً: “إنَّها المهنة اللازمة لكل المهن الأخرى، كما أنَّها لازمة لها، وتُعَدُّ المصدر الأساسي الذي يمهد للمهن الأخرى ويمدها بالعناصر البشرية المؤهلة علمياً واجتماعياً وفنياً وأخلاقياً؛ وذلك لأنَّها تتعدى مجرد المهنة العادية، فكل المهن ما عدا مهنة التعليم تُعِدُّ الأفراد للقيام بمهام محددة في نطاق مهنة معينة، بينما سبقت مهنة التعليم كل المهن جميعها؛ وذلك بالتدخل في تكوين شخصيات هؤلاء الأفراد قبل أن يصلوا إلى سن التخصص في أيَّة مهنة”.

فالتعليم هو عملية تربوية هادفة لإحداث تغيير في شخصية المتعلم؛ إذ تتعاون خلالها كافة العناصر الداخلة في العملية التعليمية: المعلم، المتعلم، المدرسة، الإدارة المدرسية، المرشد التربوي، المرشد الاجتماعي، الأهداف التربوية، المناهج الدراسية، الغرف الصفية، طرائق التدريس، تقنيات التعليم، الأسرة، المجتمع؛ وذلك بغرض تحقيق الأهداف التربوية المرسومة.

المعلم هو الذي يقوم بإدارة هذه العملية والتنسيق بين مكوناتها لإحداث التغيير المطلوب في شخصية المتعلم؛ لذا هناك اهتمام كبير في عملية إعداده للقيام بمهامه على أحسن وجه، فإعداد المعلم يعني قيام مؤسسات متخصصة بتنمية معارفه وتنمية قدراته وإكسابه المهارات اللازمة، ومن ثم تدريبه على تطبيقها في الواقع الفعلي.

فإعداد المعلم هو صناعة المعلم وتكوينه ثقافياً وعلمياً وتربوياً ليكون قادراً على مزاولة مهنة التعليم، ويتعرَّف قيمته بصفته إنساناً مؤمناً بأهداف أمته ومجتمعه ساعياً إلى تحقيقها؛ وذلك عن طريق المشاركة الإيجابية في تلبية احتياجات طلبته التربوية.

ثانياً: صفات ومقومات المعلم الناجح
1. المقومات الشخصية والجسمية:
هي عبارة عن مزيج من السمات الانفعالية والاجتماعية والعقلية والجسمية التي تميز الفرد عن غيره، ومن هذه المقومات:

أن يتمتع بالإخلاص والصبر والصدق والخلق الحسن، ويكون حسن التصرف، وأن يكون مثالاً يحتذى به.
أن يتمتع بقدر كبير من الاتزان الانفعالي ويعبِّر عن وده لطلابه، وأن يتخذ من التسامح سمة أساسية في سلوكه معهم.
الدافعية: يُعَدُّ شرط الدافعية والحماسة من أهم الشروط في شخصية المعلم حتى يتمكن من تأدية مهمته بكل حب وينجح في تحقيق أهدافها.
أن يتميز بقوة الشخصية وبالضبط الانفعالي ويستطيع التحكم بغضبه وعدم استخدام قوَّته الجسدية ضد طلابه أبداً.
أن يكون حسن المظهر، نظيفاً، أنيقاً، مرتباً في هندامه متناسقاً في ألوانه، فالمظهر الجميل يدفع التلاميذ لاحترامه.
أن يكون معافى جسمياً وخالياً من التشوهات التي يمكن أن تعوق تأدية عمله، كما يجب أن يكون سليم النطق، فصيح اللسان، جميل التعبير، فطناً، ذكياً، سريع الانتباه، لديه سعة أفق.
يجب على المعلم أن يكون حسن السمعة داخل وخارج المدرسة بحيث يكون قدوة في سلوكه للآخرين.
أن يكون منضبطاً في عمله، محترماً للوقت وقيمته، إيجابي التعامل مع باقي الأفراد في العملية التعليمية، مساهماً بشكل فعال في نشاطات المدرسة يراعي الفروق الفردية، ولديه القدرة على ضبط صفه.
الإحاطة بالأسس التعليمية والنظريات العلمية والتعليمية وتطبيقها بشكل فعال يسهم في تنمية عقول المتعلمين وسلوكهم.
الإلمام بالمواد الدراسية وأساليب التدريس وطرائقه وتقنياته وتنظيم البرامج الدراسية بما يتلاءم مع قدرات التلاميذ.
متابعة التطور في العلوم المختلفة لمواكبة كل جديد في العملية التعليمية واختيار التكنولوجيا الملائمة للمادة الدراسية.
إقامة العلاقات المهنية الناجحة داخل المدرسة والربط الصحيح بين المدرسة والمجتمع.
إدارة الصف بكفاءة وإرشاد الطلاب بعقلانية والعمل على اجتذاب الطلاب للدرس.
احترام تعليمات المهنة وقوانينها وتشجيع الآخرين على الالتحاق بها.
التعاون مع أولياء أمور الطلبة والمجتمع عموماً من أجل تطوير سلوك أبنائهم.
الأمانة العلمية في استخدام مصادر المعلومات وتوجيه التلاميذ لاستخدامها بأمانة كذلك.
الالتزام برسالة التربية والتعليم وأن يعمل عملاً فاعلاً على تحقيقها.
2. المقومات المهنية:
الإحاطة بالأسس التعليمية والنظريات العلمية والتعليمية وتطبيقها بشكل فعال يسهم في تنمية عقول المتعلمين وسلوكهم.
الإلمام بالمواد الدراسية وأساليب التدريس وطرائقه وتقنياته وتنظيم البرامج الدراسية بما يتلاءم مع قدرات التلاميذ.
متابعة التطور في العلوم المختلفة لمواكبة كل جديد في العملية التعليمية واختيار التكنولوجيا الملائمة للمادة الدراسية.
إقامة العلاقات المهنية الناجحة داخل المدرسة والربط الصحيح بين المدرسة والمجتمع.
إدارة الصف بكفاءة وإرشاد الطلاب بعقلانية والعمل على اجتذاب الطلاب للدرس.
احترام تعليمات المهنة وقوانينها وتشجيع الآخرين على الالتحاق بها.
التعاون مع أولياء أمور الطلبة والمجتمع عموماً من أجل تطوير سلوك أبنائهم.
الأمانة العلمية في استخدام مصادر المعلومات وتوجيه التلاميذ لاستخدامها بأمانة كذلك.
الالتزام برسالة التربية والتعليم وأن يعمل عملاً فاعلاً على تحقيقها.
المرونة: فيجب أن يكون المعلم على درجة كافية من المرونة ليستطيع الاستمرار في هذه المهنة الحساسة.

ثالثاً: كيف يمكن صقل معارف المعلم ومهارته؟
إنَّ التعليم ليس مجرد عملية نقل معلومات إلى الطلاب أو مهنة يؤديها الفرد بشكل آلي كغيرها من المهن؛ بل هو مهنة رفيعة تحتاج إلى إعداد متأصل وتطوير مستمر لا سيما في ظل التغيرات التي يشهدها العالم والتطورات العلمية والتكنولوجية التي تلقي بمهام ومسؤوليات جديدة على كاهل المعلم؛ فتوجد مجموعة من الخطوات الواجب اتباعها بهدف تدريب ودعم المعلمين، منها:

إعداد المواد المكتوبة والمطبوعة والإلكترونية وأدلة المعلم وتشمل:
إعداد دليل المعلم لكل مادة دراسية يتضمن ما هو مطلوب من المعلم إنجازه وما هي المهارات الواجب إكسابها للتلاميذ.
توفير نسخ إلكترونية من دلائل المعلم لكي يسهل وصولها إلى كافة المعلمين أينما وُجدوا.
توفير موقع على الإنترنت مجاني يتيح لكل معلم الوصول إلى كل جديد في ميدان التربية والتعليم بحيث يستطيع مواكبة كل جديد.
حث المعلمين على استخدام تقنيات التعليم الحديثة بوصفها محفزات للتعليم.
إعداد خطط الدروس المساعدة للمعلم.
إقامة الدورات التدريبية المستمرة خلال فترة ممارسته للمهنة بحيث تكون شاملة لكافة عناصر العملية التعليمية: التلاميذ وطريقة ا��تعامل معهم، المناهج الدراسية وتحديثاتها، أساليب التدريس والطرائق الجديدة وغير ذلك.
حث المعلم على توثيق عمليات التعليم في الفصل الدراسي ليعمد إلى تقييمها هو وأصحاب الخبرة، للوقوف على المشكلات وتلافيها في المستقبل.
عقد الندوات التعليمية للمعلمين بشكل مستمر ليتمكن المعلمون من طرح الأسئلة، كما يمكن إتاحة موقع إلكتروني لنفس الغرض.
رابعاً: التحديات والعوائق التي تقف في وجه نجاح المعلم العربي
الجو البيروقراطي الذي يعمل به المعلم العربي والقائم على الضبط والتشدد والتفتيش والعلاقات الهرمية التي تمنعه من الحرية في التدريس.
تدني الأجور والرواتب في أغلب الدول العربية.
عدم وجود نظام واضح للترقية، وأغلب النظم الموجودة تقوم على العلاقات مع الإدارة الأعلى منه.
عدم إتاحة الفرصة للمعلم في المشاركة بوضع الأهداف والسياسات التربوية.
الخلل الكبير في أنظمة تقييم المعلم، فلا يوجد نظام أو معايير واضحة لذلك.
تنسيق الوقت بين حياته الشخصية وبين كثرة متطلبات مهنة التدريس.
التحديات داخل الغرفة الصفية مثل معرفة طلابه وفهم القدرات الحقيقية لهم، وعلاج مشكلات الطلاب مثل التأخر الدراسي والأداء الضعيف، والسلوك العدواني والمشكلات النفسية التي يقعون ضحيتها، وإيجاد طريقة للتعاون السليم بين المدرسة وأهالي التلاميذ.

شاهد أيضا

شركة البيت الأهلي للتمويل اعلنت وظائف في مدينة جدة

وزير التعليم السعودي يهنئ الطلاب والطالبات وكافة منسوبي التعليم والمجتمع ببداية العام الدراسي 1444هـ

3 طلبة مواطنين ينجحون في إنشاء محطات نفايات صديقة للبيئة

 

 

تابعنا على قناة مناهج عربية ع��ى التلغرام

👇 👇 👇
https://t.me/eduschool41

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock