اخبار عامة

داعش يتبنى هجوم معبد السيخ بكابول

“داعش” يتبنى هجوم معبد السيخ بكابول

أعلن تنظيم “داعش”، الأحد، مسؤوليته عن هجوم على معبد للسيخ في العاصمة الأفغانية كابول، أسفر عن مقتل 4 أشخاص بينهم المنفذين.

وقال التنظيم الإرهابي إنّ الهجوم جاء انتقامًا بعد تصريحات أدلت بها في مطلع الشهر الحالي المتحدّثة باسم الحزب الحاكم في الهند بشأن النبي محمد، واعتبرها داعش “مسيئة”.

ويشهد العالم الإسلامي موجة غضب بعد تصريحات بشأن التصريحات المسيئة للنبي محمد.

وفي بيان نشره على وكالة “أعماق” التابعة له، قال تنظيم “داعش” إنّ الهجوم الذي وقع أمس السبت، استهدف الهندوس والسيخ و”المرتدّين” الذين حموهم، وذلك في رد انتقامي و”نصرةً لرسول الله”.

وأفاد التنظيم بأن أحد عناصره “دخل معبدا للمشركين الهندوس والسيخ في كابول بعد قتل حارسه وأطلق النار على الكفار بداخله بمدفعه الرشاش والقنابل اليدوية”.

وقتل 4 أشخاص بينهم المنفذين والثالث من “طالبان” فيما كان الرابع من أبناء الطائفة، وأصيب سبعة آخرون على الأقل بجروح في الهجوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية عبدالنافع تاكور، إن مسلحين دخلوا بعد مهاجمة “حارس بقنابل يدوية” ما تسبب باندلاع حريق.

ويأتي الهجوم بعد أيام من زيارة بعثة هندية إلى كابول للبحث مع حكومة طالبان في سبل توزيع المساعدة الإنسانية المقدمة من نيودلهي إلى أفغانستان.

كذلك، أثيرت إمكانية إعادة فتح السفارة الهندية في العاصمة الأفغانية خلال الزيارة.

وأغلقت نيودلهي، التي كانت تربطها علاقات وثيقة بالحكومة الأفغانية السابقة المدعومة من الولايات المتحدة، سفارتها في كابول بعدما استولت طالبان على السلطة في 15 أغسطس/آب الماضي.

ويعيش نحو مئتين من أفراد طائفة السيخ حاليًا في أفغانستان بعدما كان عددهم زهاء نصف مليون في سبعينات القرن المنصرم.

تابع مقالاتنا على قناة تلغرام “مناهج عربية”

👇👇👇

https://t.me/eduschool41

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock