المقالات

قلق الامتحان والتحصيل الدراسي | وعلاجه عند الأطفال

قلق الامتحان لدى الأطفال:

قد يعاني بعد الأطفال بعد الدراسة بجد للامتحان وفي يوم الامتحان نفسه من الشعور بالتوتر الشديد.

وقد يؤدي ذلك الشعور إلى ظهور عدد من الأعراض:

▪︎ كعدم القدرة على الإجابة عن بعض الأسئلة على الرغم من معرفة إجاباتها سابقاً.

▪︎ وفقدان القدرة على التركيز، والتشتت، والنسيان.

☆ وهي الحالة التي تُعرف بأنها حالة القلق من الاختبار التي يمكن تعريفها بأنها ذلك “الشعور العصبي” الذي يشعر به الأطفال أحيانًا عند الاقتراب من إجراء الاختبار وفي بدايته.
إن التحدث مع الاطفال عن القلق قد يساعد حديث الآباء مع الأطفال حول القلق، وتوضيح أنه من الطبيعي له أن يشعر بالقلق والتوتر كرد فعل طبيعي قبل الامتحان على تخفيف التوتر لدى الطفل.
كما أن تشجيع الطفل على ممارسة بعض الأنشطة المشابهة ليوم الامتحان وأجوائه قد يساعد ع��ى تخفيف قلقه.

القلق الأمتحاني

مثل: إعطائه لورقة فيها عدد من الأسئلة، وتحديد وقت له لإنهائها؛ أي محاكاة أجواء الامتحان تماماً، كما أن تذكير الطفل بالوقت الطويل الذي قضاه بالفعل في الدراسة، والجهد الذي بذله قبل الامتجان قد يساعده على الشعور بثقة أكبر.

علاج قلق الامتحان لدى الأطفال:

● النوم الجيد وأخذ قسط كافٍ من النوم: يمكن أن يؤدي عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم إلى قلق الأطفال في يوم الاختبار، لذلك يجب على الآباء التأكد من حصول الطفل على قسط كافٍ من النوم والراحة في الليلة السابقة للاختبار،

● إضافة إلى ضرورة الحرص على تقديم وجبة فطور غنية بالبروتين: مثل البيض أو الشوفان للطفل صباحاً في يوم الاختبار نفسه.

● مساعدة الطفل في الدراسة: على الآباء التأكد من وجود مكان مريح للدراسة، وسؤال الطفل عما إذا كان بحاجة إلى مساعدة في مراجعة الاختبار،

● كما يمكن للآباء تقديم أفكار عملية قد تساعد الأطفال على المراجعة والدراسة، مثل: وضع جدول زمني،

● إضافة إلى ضرورة تشجيع الطفل على التفكير في أهدافه ومستقبله، ومدى ارتباط الامتحانات والإعداد الجيد لها وعدم الخوف منها بها

تابعنا على قناة تلغرام مناهج عربية

👇 👇 👇

https://t.me/eduschool41

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock