الصحة والتغذية

أعراض مقاومة الأنسولين – إليك 6 أعراض تعرف عليها

مقاومة الأنسولين

بدأ غالبية الباحثين بالتعامل مع نقص المادة التي يفرزها البنكرياس ألا وهي الأنسولين على أنه السبب الوحيد للإصابة بالسكري، وفقط بعد 27 عامًا أي عام 1949 تم التشكيك لأول مرة بنجاعة مادة الأنسولين لدى بعض المرضى.

مقاومة الأنسولين، كذلك كان هيمسورث أول من استخدم مصطلح حساس للأنسولين وغير حساس للأنسولين، وذلك اعتمادًا على استجابة مستويات السكر في الدم لحقن الأنسولين فورًا، حيث أن نقص الأنسولين في الجسم تمامًا مثل انعدام التجاوب للأنسولين هو سبب الإصابة بالسكري لدى بعض المرضى.

كذلك فإنه في عام 1960 ومع التقدم العلمي الذي أتاح إمكانية فحص الأنسولين تبين بالفعل أن مرضى السكري الذين تم اكتشاف المرض لديهم في جيل متأخر نسبيًّا، ليس فقط أنهم لا يعانون من نقص في مادة الأنسولين بل إن نسبة الأنسولين لديهم تكون في بعض الحالات أعلى منها لدى غير المصابين بمرض السكري.

لكن مقاومة الإنسولين لا تتعلق فقط بمرض السكري، وإنما ترتبط أيضًا بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم وزيادة محيط الخصر وارتفاع نسبة الكوليسترول والالتهابات وتغير وظائف الكبد وربما الخرف. لحسن الحظ، قد تمر أعوام قبل أن تؤدي مقاومة الإنسولين إلى الإصابة بمقدمات السكري أو حالات صحية أخرى. ويؤكد إنزوتشي أنها “عملية بطيئة” مما يعني أنه يمكنك إبطاء -وحتى عكس- مقاومة الإنسولين.

من الأكثر عرضة للإصابة بمقاومة الإنسولين؟

مقاومة الأنسولين، ذا تم تشخيص إصابتك بارتفاع الدهون الثلاثي�� أو ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار أو انخفاض مستوى الكوليسترول المفيد، فهذه علامات على أنك ربما تعاني من مقاومة الإنسولين وقد ترغب في التفكير في إجراء تغييرات في نمط حياتك. تشمل العوامل الأخرى وجود تاريخ عائلي لمرض السكري من النوع الثاني، وغياب النشاط وعادات النوم السيئة وتناول الكثير من الوجبات السريعة والسكر المكرر والدقيق، أو مزيجًا مما سبق. وهناك أيضا علاقة بين مقاومة الإنسولين والوزن.

أعراض مقاومة الأنسولين

مقاومة الأنسولين، لا يمكنك معرفة أن لديك مقاومة للأنسولين من خلال ما تشعر به، حيث ستحتاج إلى إجراء فحص دم يفحص مستويات السكر في الدم.

وبالمثل لن تعرف ما إذا كنت تعاني من معظم الحالات الأخرى التي تُعد جزءًا من متلازمة مقاومة الأنسولين دون زيارة طبيبك، وتتضمن بعض علامات مقاومة الأنسولين ما يأتي:

  • محيط الخصر كبير عند الرجال وعند النساء.
  • قراءات ضغط الدم 80/130 أو أعلى.
  • مستوى غلوكوز الصيام يزيد عن 100 ملليغرام/ ديسيلتر.
  • مستوى الدهون الثلاثية أثناء الصيام يزيد عن 150 ملليغرام/ ديسيلتر
  • مستوى كوليسترول أقل من 40 ملليغرام/ ديسيلتر عند الرجال، وأقل من 50 ملليغرام/ ديسيلتر عند النساء.
  • بقع من الجلد الداكن المخملي تسمى الشواك الأسود.

تُعرّف مقدمات السكري

مقاومة الأنسولين، بارتفاع نسبة السكر في الدم عن الحدّ الطّبيعي ولكن ليس إلى الحد الكافي لتشخيص الإصابة بالسكري، وعادة ما تحصل لدى المصابين بمقاومة الإنسولين، أو لدى الأشخاص الذين لا تُنتج أجسامهم ما يكفي من هرمون الإنسولين للحفاظ على الحدود الطبيعية للسكر في الدم، ممّا يؤدّي إلى تراكم الجلوكوز في الدم، حيثُ يبذل الجسم قصارى جهده في إنتاج كميات أكبر من الإنسولين لمجاراة الزيادة في نسبة الجلوكوز، إلى أن يفقد القدرة على ذلك، وقد يؤدّي ذلك مع مرور الوقت إلى الإصابة بالسكري من النوع الثاني، ولذلك فإنّه وعلى الرغم من أنّ مرحلة مقدمات السكري لا تكفي لتشخيص الإصابة بمرض السكري في الوقت الحالي، إلّا أنّ هؤلاء الأفراد معرضين لتطور الحالة إلى مرض السكري من النوع الثاني وما قد يترتب على ذلك من مضاعفات صحية، وينبغي تنبيههم إلى ضرورة اتّباع نمط حياة صحي؛ من تناول الأغذية الصحية، وزيادة النشاط البدني، وخسارة الوزن الزائد، والاهتمام بالصحة النفسية.

قد يعجبك أيضًا:

أسباب انتفاخ البطن والانتفاخات

أعراض السكري

تابعنا على قناة تلغرام مناهج عربية

👇 👇 👇

https://t.me/eduschool41

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock