الصحة والتغذية

أعراض السكري – إليك 5 أعراض شائعة تعرف عليها

أعراض السكري هو عبارة عن ارتفاع في مستويات السكر في الدم، ما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض المبكرة، ومن المهم العمل على العلاج بشكل سر��ع حتى يتم التقليل من حدوث المضاعفات الخطيرة المعروفة لمرض السكري.

نبذة عن مرض السكري

يشير داء السكري إلى مجموعة من الأمراض التي تؤثر على كيفية استخدام الجسم لسكر الدم (الغلوكوز). الغلوكوز أساسي لصحتك؛ لأنه مصدر مهم للطاقة للخلايا التي تتكون منها العضلات والأنسجة. إنه أيضًا مصدر الطاقة الرئيسي للمخ.

السبب الأساسي لداء السكري يختلف حسب النوع. ولكن، بغض النظر عن نوع داء السكري لديك، فإنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة السكر في دمك. وجود الكثير من السكر في الدم يمكن أن يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة.

تشمل حالات داء السكري المزمن داء السكري من النوع الأول وداء السكري من النوع الثاني. وتشمل حالات السكري القابلة للعلاج حالتَي مقدمات السكري والسكري الحملي. تحدث مقدمات السكري عندما يكون مستوى السكر في الدم أعلى من المعتاد، لكنه ليس مرتفعًا بما يكفي لتصنيفه بأنه داء سكري. وغالبًا م�� تكون مقدمات السكري نذير للإصابة بالسكري ما لم يتم اتخاذ التدابير المناسبة لمنع تفاقمها. أما السكري الحملي فيحدث أثناء الحمل ولكن المصابات به قد يُشفين بعد الولادة.

اعراض السكري

تشخيص أعراض السكري

يمكن الكشف عن داء السكري عن طريق إجراء الاختبارات التالية:

  • اختبار البول والذي يكتشف وجود الجلوكوز الزائد.
  • فحص الدم الذي يقيس مستويات الجلوكوز في الدم ويمكن أن يؤكد إذا كان كان لديك أعراض السكري.

وإذا كنت قلقًا من أن لديك بعض الأعراض المذكورة أعلاه، ننصحك بالتحدث إلى طبيبك أو أخصائي وذلك لتلقي العلاج المناسب.

أعراض مرض السكري في بدايته

أعراض مرض السكري في بدايته:

1. الشعور بالجوع والتعب

جسم الإنسان يقوم بتحويل الطعام إلى جلوكوز حتى يتم الحصول على الطاقة بشرط أن تحتوي الخلايا على الأنسولين، أما إذا كان الجسم لا ينتج كمية كافية من الأنسولين أو أن خلايا الجسم تقاوم الأنسولين فلن يتمكن الجلوكوز من الوصول لهذه الخلايا مما يتسبب في الشعور بالجوع والتعب بشكل ملحوظ.

2. كثرة التبول

الشخص الطبيعي يمكنه التبول ما بين 4 إلى 7 مرات يوميًا، ولكن الشخص المصاب بمرض السكري قد يُلاحظ كثرة عدد مرات التبول أكثر من المعتاد.

ويرجع هذا بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم والذي يؤثر على الكليتين، كما أن من أعراض مرض السكري أيضًا كثرة شرب الماء والعطش الشديد.

3. جفاف الفم

بسبب كثرة التبول الناتجة عن الإصابة بمرض السكري فقد يصاب الفم بالجفاف، حيث تقل رطوبة الفم، كما أنه يؤثر على البشرة حيث تصاب بالجفاف أيضًا.

4. تشوش الرؤية

من أعراض السكري في بدايته ملاحظة وجود تشوش في رؤية الشخص المصاب، ويكون هذا ناتجا عن التغيير في مستوى السوائل بالجسم.

ما هي أعراض السكري النوع الأول؟

1. فقدان الوزن

عند عدم استطاعة الجسم الحصول على الطاقة اللازمة من الطعام بسبب مقاومة الأنسولين، فإن الجسم يبدأ في حرق الدهون والعضلات الموجودة بالجسم، مما يساعد على فقدان الوزن بشكل ملحوظ، والذي يعتبر علامة من علامات الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.

الغثيان والقيء:

بسبب حرق الدهون الناتج عن مرض السكري فإن الجسم يُنتج الكيتونات والتي تتراكم في الدم بشكل خطير وهو ما يسمى الحامض الكيتوني السكري، والذي يؤثر على المعدة مما يسبب في الشعور بالغثيان والقيء.

متى تظهر أعراض مرض السكري؟

تختلف أعراض السكري في الظهور على حسب نوع المرض، حيث إن الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الأول قد تظهر عليهم الأعراض في غضون بضعة أسابيع أو شهور قليلة، ومن الممكن أن يصيب الإنسان في كل المراحل العمرية المختلفة.

أما مرض السكري من النوع الثاني قد تتأخر أعراضه في الظهور بعد سنوات من الإصابة، وعادة ما يصيب الأشخاص بعد سن البلوغ.

عوامل خطورة مرحلة ما قبل داء السكري

عوامل خطورة مرحلة السكري من النوع الثاني

لا يَفهم الباحثون السبب بالكامل وراء إصابة بعض الأشخاص بمرحلة ما قبل السكري وداء السكري من النوع الثاني وعدم إصابة آخرين به. ومع ذلك، فمن الواضح وجود بعض العوامل التي تَزيد من مخاطر الإصابة به، وهي:

  • الوزن. كلما زادت الدهون بأنسجتك، زادت مقاومة خلاياك للأنسولين.
  • قلة النشاط (الخمول). كلما قل نشاطك، زادت المخاطر لديك. يُساعدك النشاط البدني في السيطرة على وزنك، حيث يَستفيد من الغلوكوز على هيئة طاقة ويَجعل خلاياك أكثر حساسية للأنسولين.
  • التاريخ العائلي المرضي. تَزيد مخاطر الإصابة لديك إذا كان أحد والديك أو أشقائك مصابًا بداء السكري من النوع الثاني.
  • العِرْق أو الأصول على الرغم من عدم وضوح السبب، فإن بعض الأشخاص يكونون أكثر عرضة للإصابة، ويتضمن ذلك ذوي البشرة السوداء، وذوي الأصول الإسبانية، والهنود الأمريكيين، والأمريكيين من أصول آسيوية.
  • العمر. تَزيد المخاطر لديك كلما تقدمت في السن. قد يَكون سبب ذلك هو ميلك لممارسة التدريبات على نحوٍ أقل وفقدان الكتلة العضلية واكتساب الوزن كلما تقدمت في السن. إلا أن داء السكري من النوع الثاني يَزداد أيضًا بين الأطفال، والبالغين، والشباب.
  • السكري الحملي. إذا أُصبتِ بالسكري الحملي عند حملكِ، فستز��د مخاطر إصابتكِ بمرحلة ما قبل السكري والسكري من النوع 2 فيما بعد. إذا ولدتِ طفلًا يزن أكثر من 9 أرطال (4 كيلو غرامات)، فأنتِ أيضًا عرضة لخطر الإصابة بداء السكري من النوع 2.
  • متلازمة المِبيَض المتعدد الكيسات. يَزداد خطر الإصابة بداء السكري لدى النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات — حالة شائعة تَتَّسم بفترات الحيض غير المنتظمة وزيادة نمو الشعر والسمنة.
  • ارتفاع ضغط الدم. يَرتبط ارتفاع ضغط الدم لأكثر من 140/90 ملليمتر من الزئبق (ملم زئبق) بالخطر المتزايد بالإصابة بداء السكري من النوع الثاني.
  • مستويات الكوليسترول وثلاثي الغليسريد غير العادية. إذا كان لديك مستويات منخفضة من البروتين الشحمي مرتفع الكثافة (HDL)، أو كانت نسبة الكوليستيرول لديك “جيدة”، فستكون مخاطر إصابتك بالنوع الثاني من داء السكري أكثر. ثلاثي الغليسريد نوع آخر من الدهون المُحمَّلة في الدم. تَزي�� مخاطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني لدى الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة من ثلاثي الغليسريد. بإمكان الطبيب إخبارك بكم مستويات الكوليسترول وثلاثي الغليسريد لديك.

قد يعجبك أيضًا:

فوائد لبان الذكر

فوائد الشمندر 

تابعنا على قناة تلغرام مناهج عربية

👇 👇 👇

https://t.me/eduschool41

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock