المناهج السورية

هام ..موضوع الاعتذار للصف العاشر المنهاج السوري 

هام ..موضوع الاعتذار للصف العاشر المنهاج السوري

الإعتذار

هام ..موضوع الاعتذار للصف العاشر المنهاج السوري
هام ..موضوع الاعتذار للصف العاشر المنهاج السوري

الاعتذار المشحون بالعاطفة النبيلة خير وسيلة للصفاء ولا سيما إذا تحدثت لغة القلوب الصادقة لتتلاقى عند الوفاء بالعهد مبتعدة عن كل ما يعكر صفوها.

إن أشد ما يقع على الناس أن يهددوا من قبل من يحبونهم فيقع هذا التهديد كالصاعقة في نفوسهم ،ويجعل الخوف يدب في قلوبهم فتضيق منه مسامعهم ويجعلهم في حالة من الاضطراب وها هو الشاعر النابغة الذبياني يصور أثر تهديد الملك في نفسه فيقول:

أتاني ، أبيتَ اللعنَ ، أنكَ لمتني * و تلكَ التي تستكّ منها المسامعُ.
-مَقالة ُ أنْ قد قلت: سوفَ أنالُهُ *و ذلك من تلقاءِ مثلكَ ، رائعُ.

ولما أيقن الشعراء بهلاكهم لم يقفوا مكتوفي الأيدي بل راحوا يرسلون اعتذاريتهم محملة بالأيمان المغلظة نافين التهم عنهم مبينين افتراء الحاسدين ،وبغض المبغضين ،ومنهم الشاعر النابغة الذبياني الذي أقسم للملك أنه قد افتري عليه وأنه برييء من تلك التهم فيقول:

-لَعَمْري وما عَمْرِي عليَّ بِهَيِّنٍ * لقد نَطَقَتْ بُطْلاً عليَّ الأقارِع
– أتاكَ امرؤٌ مُسْتَبْطِنٌ لِيَ بِغْضَةً * له مِن عدوٍّ مِثْلَ ذلك شافِعُ
ُ
كما أن الشعراء كان لديهم الثقة بعفو ممدوحيهم وكرمهم فراحوا يسترضونهم من خلال مدحهم وذكر فضائلهم و فنرى النابغة الذبياني يشبه الملك كالربيع في العطاء ،وأن المعروف عنده لا يضيع ولا ينكر فيقول:

وأنت ربيع ينعش الناس سيبه * وسيفٌ أعيرته المنية قاطعُ .
أبى الله إلا عدله ووفاءه * فلا النكر معروفٌ ولا العرف ضائع.ُ

وملخص القول نرى أن الشعراء أجادوا فن الاعتذار،واتخذوا صورا متنوعة فيه من تصوير أثر التهديد في نفوسهم،واستصفاء المعتذر منه من خلال الحجح والبراهين التي قدموهالإثبات براءتهم،و كماسعوا إلى وصل حبال المودة من خلال مدح المعتذر منه والثقة بعفوه.

هام ..موضوع الاعتذار للصف العاشر المنهاج السوري
#التعليم_السوري👌

ليصلك كل جديد تابعنا 👇👇

https://t.me/arabeducationsite

هام ..موضوع الاعتذار للصف العاشر المنهاج السوري – مدونة المناهج السعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock