المناهج السعودية

رتب الله عز وجل الأجر العظيم مقابل العمل القليل دلالة على

رتب الله عز وجل الأجر العظيم مقابل العمل القليل دلالة على

رتب الله عز وجل الأجر العظيم مقابل العمل القليل دلالة على ؟، خلق الله سبحانه وتعالى الكائنات الحية ومنها الإنسان، وقد ميز الله الإنسان بالعقل، وذلك حتى يتمكن من التفريق بين الأمور الصحيحة والأمور الخاطئة، ولكي ينال رضى الله ويدخل الجنة ويبتعد عن غضب الله، وسوف نجيب على رتب الله عز وجل الأجر العظيم مقابل العمل القليل دلالة على ؟.

اختر الإجابة الصحيحة رتب الله عز وجل الأجر العظيم مقابل العمل القليل دلالة على ؟

رتب الله عز وجل الأجر العظيم مقابل العمل القليل دلالة على
رتب الله عز وجل الأجر العظيم مقابل العمل القليل دلالة على

الله سبحانه وتعالى هو الواحد الأحد، الذي يجب أن نعبده وحده لا شريك له، حيث أن يوجد لله 99 اسم، وهذه الأسماء منها أسماء تدل على الرحمة المساواة والعدل والأجر لمن يقوم بالأعمال الصالحة، وأسماء تدل على الغضب والقوة والجبروت لمن يقوم بالأعمال السيئة، وسوف نقوم بالإجابة على السؤال التعليمي السابق كما يلي:

  1. علم الله.
  2. رحمة الله.
  3. قدرة الله.
  • الإجابة النموذجية: رحمة الله.

وقد وصف الله تعالى نفسه بالرحمة في كثير من الآيات القرآنية، فقال سبحانه: ﴿ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ﴾. وقال سبحانه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾. وقال سبحانه: ﴿ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ﴾.

ومن مظاهر رحمة الله في الناس ما يلي:

إن من مظاهر رحمة الله في الناس في الدنيا والآخرة ما يأتي: إرسال الرسل وإنزال الكتب؛ لهداية الناس إلى الحق، وليتبيّنوا الطريق المستقيم، وليحصلوا على ما فيه سعادتهم في الدنيا والآخرة، يقول تعالى في كتابه العزيز عن القرآن الكريم: (هـذا بَصائِرُ مِن رَبِّكُم وَهُدًى وَرَحمَةٌ لِقَومٍ يُؤمِنونَ).
وضع الشريعة لاحتكام الناس إليها في الحياة الدنيا، حيث وضع الله -سبحانه وتعالى- المبادئ والأحكام والفرائض والأخلاق لاتّباعها والسير على أساسها، فتطبيق ما أمر الله به والابتعاد عما نهى عنه سبيلٌ إلى تحصيل منافع الخلق في الدنيا ودفع المضار عنهم، قال تعالى: (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).
الرخصة في الأحكام الشرعية؛ فقد رتّب الشرع أحكاماً لمختلف الأعمال والتكاليف ليقوم بها الإنسان في حالته الطبيعة، أما في حالات الاضطرار والمشقّة والحرج التي لا يتمكّن الإنسان فيها من القيام بالأعمال اللازمة عليه؛
فقد خفّف الله -سبحانه- عنه هذه الأحكام وسهّلها بما يُمكّنه من أدائها، وهو ما يسمى بالرخصة، ومن الأمثلة على الرخص: قصر الصلاة الرباعية في السفر، والفطر في رمضان للمريض والمسافر، وأكل الميتة عند الاضطرار لدفع الهلاك عن النفس، قال تعالى: (فَمَنِ اضطُرَّ غَيرَ باغٍ وَلا عادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفورٌ رَحيمٌ).
الإثابة على الصبر وعلى الأعمال الصالحة: فما من مؤمنٍ يصبر على مصيبة إلا وله ثوابٌ على صبره ويُحتسب أجره عند الله، قال تعالى: (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)، وكذلك المؤمن الذي أدّى الفرائض والتزم بالأوامر واجتنب النواهي فثوابه عند الله، قال تعالى:
(فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّنْ عِندِ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ)
الاطّلاع على مقالة: ((مفهوم الصبر في الإسلام)). فتح باب التوبة للعباد، ومغفرة ذنوبهم وتقصيرهم إذا تابوا إليه سبحانه، قال تعالى: (وَتُوبُوا إِلَى اللَّـهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، ونجاة المؤمنين من العذاب الأليم، قال تعالى: (وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)، وشروط التوبة الصادقة ثلاثة وهي:
الندم على المعصية، والإقلاع عنها، والعزم الصادق على عدم العودة إليها، وإن كان هناك حقوق للناس والعباد فيلزم إعادة هذه الحقوق لأصاحبها، وجزاء من تاب مغفرة الله وجنّته ورضوانه، قال تعالى: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّـهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّـهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ).
العقل؛ حيث خلق الله للإنسان العقل وجعله قادراً على التعلم، كما وعلّم الإنسان ما لم يعلم بفضله ورحمته، و��زقه القدرة على الفهم والإدراك والبيان والإفصاح عما يعلمه ويف��مه، قال تعالى: (الرَّحْمَـنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ)، فالبيان الذي ميّز الله به الإنسان على غيره من المخلوقات من أجلّ وأعظم النعم التي تدل على رحمته -سبحانه وتعالى- بخلقه.

فضلا لا أمرا إدعمنا بمتابعة ✨🤩

👇 👇 👇

https://t.me/eduschool40

رتب الله عز وجل الأجر العظيم مقابل العمل القليل دلالة على – مدونة المناهج السعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock