المقالات

ما هو التنمر الإلكتروني وما تعريفه وآثاره وأسبابه وطرق علاجه 

ما هو التنمر الإلكتروني وما تعريفه وآثاره وأسبابه وطرق علاجه هو موضوع من أهم المواضيع التي ينبغي معرفتها ومعرفة كلّ ما يتعلق بها من أسباب وآثار وطرق علاج حتَّى يكون الإنسان على معرف تامة بهذه الظاهرة الغريبة التي انتشرت بكثرة مع ظهور مواقع التواصل الاجتماعي الحديثة.

ما هو التنمر الإلكتروني

يُعرَّف التنمر الإلكتروني على أنَّه استخدام وسائل التواصل الحديثة في إيذاء الناس بطرق معينة، وبشكل متكررة وبصورة عدائية واضحة، أو هو عملية استفزاز أحد من الناس عبر وسائل التواصل الحديثة بكلمات أو أفعال تُؤذيه بطريقة ظالمة، وقد انتشرت هذه الظاهرة بين فئة الشباب في المجتمع بشكل واضح، لذها تم وضع الكثير من القوانين الصارمة التي تحد من انتشار هذه الظاهرة السلبية، وفيما يأتي سوف نعرف التنمر الإلكتروني بشكل قانوني:[1]

التعريف القانوني للتنمر الإلكتروني

توجد العديد من التعريفات القانونية للتنمر الإلكتروني، وقد وردت هذه التعريفات في الكثير من المعاجم القانونية التي شرحت هذا السلوك، وفيما يأتي نذكر بعضًا من��ا:

  • “أفعال تستخدم تقنيات المعلومات والاتصالات لدعم سلوك متعمد ومتكرر وعدائي من قبل فرد أو مجموعة والتي تهدف إلى إيذاء شخص آخر أو أشخاص آخرين”.
  • “استخدام تقنيات الاتصالات بقصد إيذاء شخص آخر”.
  • “استخدام خدمة الإنترنت وتقنيات الجوال مثل: صفحات الويب ومجموعات النقاش وكذلك التراسل الفوري أو الرسائل النصية القصيرة بنيّة إيذاء شخص آخر”.

أنواع التنمر الإلكتروني

إنَّ للتنمر الإلكتروني أشكالًا أنواعًا كثيرة، تختلف هذه الأشكال من حيث قوة تأثيرها على الشخص المُتنمَّر عليه، وفيما يأتي نفصل في أنواع التنمر الإلكتروني جميعها:

التنمر بالمضايقة

يكون هذا النوع من خلال الاستمرار بإرسال الرسائل التي تسبب الإزعاج للآخرين، حيث يكون الهدف من هذه الرسائل الإساءة وإلحاق الأذى بالآخرين، ويكون هذا النوع أيضًا من خلال التعليق بالتعليقات المسيئة التي تسبب الإزعاج والمضايقة للآخرين أيضًا.

التنمر بتشويه السمعة

وذلك من خلال نشر الشائعات والمعلومات والصور الكاذبة عن شخص ما بهدف تشويه سمعته وإلحاق الضرر والأذى به، أو من خلال السخرية منه أمام الجميع على الإنترنت مما يقلل من قيمته ويجعله محط سخرية الآخرين.

التنمر بالخداع وانتحال الشخصية

يتمُّ هذا النوع من التنمر من خلال اختراق الحسابات الشخصية للآخرين، بهدف الحصول على معلوماتهم الشخصية والحصول على حساباتهم إرسال الرسائل المحرجة للآخرين من هذه الحسابات، كما يكون بكشف الأسرار الشخصية التي تظهر عند اختراق الحساب.

التنمر بالانتقاد

يكون التنمر بالانتقاد من خلال التكلم مع الآخرين بطريقة مزعجة بهدف إلحاق الأذى بهم بشكل مباشر من خلال التفوه بالكلام الجارح الذي يبعث على الأسى والحزن ويسبب البغضاء والكراهية.

أسباب التنمر الإلكتروني

هناك دوافع وأسباب كثيرة للتنمر الإلكتروني، نذكر فيما يأتي أشهر هذه الدوافع والأسباب:

  • الرغبة بالسيطرة من قبل الشخص المتنمر، والشعور الكبير بالتحكم بالآخرين.
  • الغيرة من الآخرين والحسد الكبير، خاصة من الأشخاص الناجحين، فمعظم الذين يتعرضون للتنمر يكونون من أكثر الناس نجاحًا في المجتمع.
  • الرغبة بتجريب كل جديد وخاصة من فئة المراهقين الشباب، الذين يقومون بالتنمر على الآخرين رغبة منهم بتجريب الأشياء الجديدة.
  • الرغبة في إثبات الذات ولفت انتباه الآخرين، وذلك من خلال تسليط الضوء على أنفسهم بطرق سلبية.

آثار التنمر الإلكتروني

إنَّ المقصود بآثار التنمر الإلكتروني هي الأضرار الناجمة عنه، حيث يُعدُّ التنمر الإلكتروني من أكثر الأشياء التي تسبب الأذى والألم للآخرين، خاصة أنَّه لا يمكن للشخص أن يمنعه بشكل مباشر كما هو الحال في التنمر خارج مواقع الإنترنت وخارج طُرق ��لتواصل الحديثة، وفيما يأتي سوف نتحدَّث عن جميع الآثار السلبية والأضرار الناجمة عن التنمر الإلكتروني:[3]

  • يؤدي التنمر الإلكتروني إلى سوء الحالة النفسية للشخص الذي يتم التنمر عليه، مما قد يكون سببًا رئيسًا في إصابته ببعض الأمراض النفسية، التي قد توصله إلى الانتحار.
  • شعور المتنمَّر عليه بالضيق والاكتئاب، بسبب عدم قدرته على الدفاع عن نفسه في وجه من يقوم بالتنمر عليه.
  • يسبب التنمر الإلكتروني حالة من النفور من منصات التواصل الاجتماعي التي اخُترعت في الأساس في سبيل تسهيل التواصل بين الناس.
  • يؤدي التنمر الإلكتروني إلى حالات مرضية جسدية، مثل: الصداع والألم الذي ينتج عن الحالة النفسية السيئة، والذي يكون نتيجة طبيعية للتوتر والقلق اللذين يسببهما التنمر الإلكتروني.

 

الفرق بين التنمر الإلكتروني والتنمر المباشر

توجد الكثير من الفروق الواضحة بين التنمر الإلكتروني والتنمر المباشر، ويمكن التفصيل في هذه الفروق من خلال جدول يبيِّن صفات كل من التنمر الإلكتروني والتنمر المباشر:

التنمر الإلكتروني التنمر المباشر
يكون بالتشهير والإساءة ونشر الشائعات الكاذبة. يكون بالضرب أو السرقة أو الإيذاء الجسدي أو السخرية.
حدود انتشاره واسعة، وسرعة انتشاره كبيرة. حدوده صغيرة ومحدودة وينتشر ببطء.
يشاهده عدد كبير من الناس. يشاهده المُتنمِّر والمُتنمر عليه (الضحية).
لا يمكن تحديد وقت معين لإنهائه. ينتهي بانتهاء الفعل مباشرة.
يؤدي إلى تفاعل عدد كبير من الناس معه، وقد يكون التفاعل قبل معرفة المُتنمر عليه بأمر التنمر. يراه المتنمر والمُتنمَر عليه فقط، ويكون بتخطيط مسبق.
لا يُعد التكرار شرطًا فيه ليكون تنمرًا، فمتى حدث ولو مرة واحدة صار تنمرًا واضحًا للعيان. يجب أن تتكرر الواقعة حتَّى يكون الفعل تنمرًا.
لا يكون التنمر مخططًا له سابقًا. يُخطط له ويكون وجهًا لوجه.

طرق علاج التنمر الإلكتروني

إنَّ للعلاج من التّنمّر الإلكترونِي مجموعة من الطرق الواضحة التي يجب على الإنسان أن يتبعها ويحسن تطبيقها، وفيما يأتي نذك هذه الطرق مع شرحها بالتفصيل:

  • الإبلاغ عن المحتوى المسيء والإبلاغ عن حساب الشخص المسيء الذي قام بالتنمر.
  • الابتعاد التام عن المواقع والمنصات والتطبيق��ت التي تمَّت عليها عملية التنمر مدة زمنية طويلة من الزمن حتَّى يتعافى المُتنمَّر عليه من الآثار السلبية للتنمر.
  • الإبلاغ عن الشخص المُتنمر حتَّى ينال جزاءه العادل وفقًا لقوانين التنمر المنصوص عليها في عدد كبير من القوانين الدولية حول العالم.
  • حجب أو حظر الأشخاص السلبيين الذين قاموا بالتنمر بعد الإبلاغ عن حساباتهم.
  • التحدث إلى طبيب نفسي متخصص من أجل الشفاء من كل الآثار السلبية الناتجة عن التنمر، في حال دعتِ الحاجة لذلك.
  • إذا لم يتم��ن الإنسان من مواجهة المتنمرين لوحده، لا بدَّ من طلب المساعدة من العائلة أو الأصدقاء من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها أن تقضي على هذه الظاهرة التي تُعدُّ من أبرز الأسباب التي تجرِّد الإنسان من إنسانيته.

كيف احمي نفسي من التنمر الإلكتروني

يمكن للإنسان أن يحمي نفسه من التَّنمر الإلكترونِي من خلال اتباع الخطوات الآتية:

  • عدم مشاركة الآخرين أي معلومة من المعلومات الشخصية، مثل: مكان السكن أو تاريخ الميلاد أو رقم الهاتف الخاص، لأنَّ هذه المعلومات قد تكون مادة من مواد التنمر التي يلجأ إليها المتنمرون لكي يسببوا الأذى للشخص.
  • قفل الملفات الشخصية والتحكم بخصوصيتها، وذلك من خلال منع استقبال الرسائل من الأشخاص الغرباء، منع الغرباء من التعليق على المنشورات الخاصة وغير ذلك من الضوابط.
  • عدم التردد في حظر أو حجب أي شخص على الإنترنت إن كان يُتوقع من هذا الشخص أن يكون سببًا في الأذى أو الإساءة.
  • الإبلاغ عن كل من يسء أو ينشر أي محتوى يدعو للتنمر، فهذا الإبلاغ يؤدي إلى حجب هؤلاء الناس وتقييدهم وتؤدي إلى القضاء على التنمر قبل حصوله.

كيف نحمي أطفالنا من التنمر الالكتروني

تشير الكثير من الإحصائيات إلى أنَّ أكثر الفئات العمرية عرضة للتَّنمر الإلكترونية هم الأطفال، ويمكن حماية الأطفال من هذه الظاهرة السلبية من خلال اتخاذ الاجراءات الآتية:

  • تعليم الطفل معنى التّنمّر الإلكترونِي، وتوعيته لهذا الفعل بشكل بسيط، بحيث يفهمه ويحسن تحديده.
  • تعليم الطفل كيفية التعامل وتبادل أطراف الحديث مع الآخرين.
  • التحكم بأجهزة وتطبيقات ومواقع ومنصات التواصل الاجتماعي التي يستخدمها الطفل.
  • الحفاظ على التواصل الفعال بين الأسرة والطفل والتواصل الفعال أيضًا بين الطفل ومعلمه في المدرسة.
  • الحرص على أن يستخدم الطفل وسائل التكنولوجيا الحديثة بعيدًا عن غرفة نومه، لكي تبقى هذه الأجهزة تحت مراقبة الأهل.
  • تربية الطفل على احترام الآخرين في اللقاءات المباشرة وفي مواقع التواصل الاجتماعي أيضًا.

 

✨#مدونة_المناهج_السعودية✨

👌لتبقى على تواصل بكل جديد إنضم✅

👇 👇 👇

https://t.me/eduschool40

ما هو التنمر الإلكتروني وما ��عريفه وآثاره وأسبابه وطرق علاجه – مدونة المناهج السعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock